-->

تقنية ، إنترنت ، برامج ، دينية ، إقتصادية ، إجتماعية ، تعليمية ، رياضية

سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ ... سُبْحَانَ اللَّهِ العَظَيم

الجمعة، 28 نوفمبر 2014

قنوات الحليب (اللبن) المسدودة

ما هي القنوات المسدودة؟

غالباً ما يتمّ الخلط ما بين انسداد قنوات الحليب (اللبن) والمراحل الأولى من التهاب الثدي. يمكن أن يظهر تورّم في ثديك مع بقعة حمراء على الجلد تؤلمك بمجرد اللمس. عادة ما يطلق على هذه الحالة اسم "القناة المسدودة". في الحقيقة، لا تعتبر القناة مسدودة، ولكن يصبح الغشاء المحيط بها ملتهباً ويضغط على القناة.

تندر الإصابة بانسداد القنوات الفعلي، ويشيع حدوث الحالة خلال أسابيع أو شهور من الرضاعة الطبيعية. تلاحظ بعض الأمهات وجود نقطة بيضاء صغيرة عند نهاية حلمة الثدي، ويعتبر ذلك علامة على انسداد فتحة القناة بخلايا الجلد التي تنمو فوقها.

من السهل معالجة انسداد قنوات الحليب (اللبن). إذا كان لديك انسداد في إحدى القنوات، فيمكنك التخلّص منه بثقب نهاية القناة بإبرة معقمة أو بظفر نظيف. يمكنك القيام بذلك بعد إرضاع طفلك عندما يكون الجلد على حلمة ثديك أكثر ليونة وطراوة.

ما الذي يسبّب انسداد قنوات الحليب (اللبن)؟

ينجم التهاب القنوات عادة عن احتياطي مخزون الحليب (اللبن) الموجود في ثدييك. ويحدث ذلك عندما لا يتمّ تفريغ ثدييك من الحليب (اللبن) بالكامل أثناء الرضاعة، وحينها يضطر الحليب إلى الخروج باتجاه أنسجة أو أغشية الثدي ويسبّب الإحمرار والسخونة والألم.

لو دخل مقدار ضئيل من الحليب (اللبن) إلى مجرى الدم، سوف تشعرين كما لو كنتِ تعانين من الأنفلونزا وارتفاع درجة الحرارة. وهذه تعتبر علامة على الإصابة بالتهاب الثدي . وقد تحسّين بأعراض البرد (الزكام) كعلامة على تعامل جسمك مع الحليب على أنه بروتين غريب فيبدأ جهازك المناعي بمحاربته.

ماذا يمكنني أن أفعل حيال ذلك؟

تأكدي من أن طفلك الرضيع قد تمسّك بالثدي بإحكام. يوضح لك جميع التفاصيل دليلنا عن الرضاعة الطبيعية خطوة بخطوة . بمجرد أن يرضع طفلك كما ينبغي، سوف يتدفق الحليب (اللبن) بسلاسة من خلال ثدييك، مما سيساهم في التخفيف من الأعراض قبل أن تسوء لتصل إلى مرحلة الالتهاب. وإذا كنتِ بحاجة إلى المزيد من التوجيه، فاستعيني باستشارة الطبيبة المختصة.

من الهام أن تستمري في إرضاع طفلك، مع أن ذلك قد يكون مؤلماً لكنه سيساعدك على الشفاء بسرعة أكبر. أكثري من إرضاع صغيرك قدر الإمكان وتأكدي من عدم الفصل فترات طويلة بين الرضعة والأخرى. من الممكن في بعض الأوقات أن توقظي طفلك من النوم لإرضاعه.
إذا كانت عملية الرضاعة تؤلمك بشدة، فيمكنك استخدام مضخة الشفط لاستخراج الحليب (اللبن). إن مضخة الشفط الكهرباية أسرع من المضخة اليدوية. يمكنك استخدام المضخة يومياً بعدد مرات الرضاعة التي يحتاجها طفلك. قومي بشفط كل ثدي مرتين طالما أن هناك حليباً (لبناً) يتدفق وإلى أن يخفّ.

يمكنك اتباع خطوات أخرى للتخفيف من الأعراض مثل:

  • استخدام الفانيلا (نسيج قطني ناعم) الدافئة (أو الباردة) على ثدييك، ومن الممكن أن تساعدك الحمامات الدافئة والتدليك الخفيف.
  • تغيير أوضاع الرضاعة لمساعدة طفلك على وضع الثدي في فمه بإحكام.
  • استخدام الأيبوبروفين الذي قد يقلّل من الالتهاب والألم.

ما لم تتحّسن حالتك وتخفّ الأعراض، أو إذا تشعرين بأنك مريضة، فيمكنك زيارة الطبيبة. قد يكون لديك التهاب كامل في الثدي، ومن المحتمل أن تحتاجي إلى المضادات الحيوية للتخلص منه. اقرئي مقالتنا عن التهاب الثدي لتعرفي المزيد من المعلومات.

هل سيؤثر ذلك على طفلي الرضيع؟

في بعض الأحيان، سيكون التدفق من ثديك المصاب أبطأ من المعتاد. وربما يؤدي هذا إلى عدم استقرار طفلك قليلاً أثناء الرضاعة من هذا الثدي. بخلاف ذلك، لا يجب أن تؤثر حالتك على طفلك على الإطلاق.

المصدر: arabia.babycenter

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق