-->

تقنية ، إنترنت ، برامج ، دينية ، إقتصادية ، إجتماعية ، تعليمية ، رياضية

سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ ... سُبْحَانَ اللَّهِ العَظَيم

الخميس، 7 نوفمبر 2013

خواطرالشيخ الشعراوى

خواطرالشيخ الشعراوى


عرف الشيخ محمد متولي الشعراوي بأسلوبه العذب البسيط في تفسير القرآن، وكان تركيزه على النقاط الإيمانية في تفسيره جعله يقترب من قلوب الناس، وبخاصة وأن أسلوبه يناسب جميع المستويات والثقافات. كان أول ظهور له على المستوى العام "في التليفزيون" هو ظهوره في برنامج "نور على نور" للأستاذ أحمد فراج. وكانت الحلقة الأولى التي قدمها عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم). كانت الحلقة تتحدث عن
أخلاق الرسول وشمائله، ورغم أن هذا الموضوع قديم كتب فيه الكاتبون، وتحدث فيه المتحدثون، إلا أن الناس أحسوا أنهما أمام فكر جديد وعرض جديد ومذاق جديد.. لقد أحسوا أنهم يسمعون هذا الكلام لأول مرة، إن القديم كان يبدو جديدا على لسانه، أيضا أشاعت هذه الحلقة إحساسا في الناس بأن الله يفتح على الشيخ الشعراوي وهو يتحدث، ويلهمه معاني جديدة وأفكارا جديدة. بعد هذا القبول العام انخرط الشيخ الشعراوي في محاولة لتفسير القرآن وأوقف حياته على هذه المهمة؛ ولأنه أستاذ للغة أساسا كان اقترابه اللغوي من التفسير آية من آيات الله، وبدا هذا التفسير للناس جديدا كل الجدة، رغم قدمه ورغم أن تفسير القرآن قضية تعرض لها آلاف العلماء على امتداد القرون والدهور، إلا أن تفسير الشيخ الشعراوي بدا جديدا ومعاصرا رغم قدمه، وكانت موهبته في الشرح وبيان المعاني قادرة على نقل أعمق الأفكار بأبسط الكلمات.. وكانت هذه موهبته الثانية. وهكذا تجمعت القلوب حول الرجل وأحاطته بسياج منيع من الحب والتقدير.. وزاد عطاؤه وزاد إعجاب الناس به0إن الشيخ الشعراوي قد قدم لدينه ولأمته الإسلامية وللإنسانية كلها أعمالا طيبة تجعله قدوة لغيره في الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة.

 
وفيما يلي روابط تحميل هذه الخواطر وهي مقسمة على عدد من الكتب (20 مجلد) وعدد الصفحات لكل مجلد 640 صفحة


==========================


































































=========================



اللهم من قام بهذاالعمل أو ساهم فيه بأي طريقة كانت..:




اللهم اغفر له ولوالديه وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء والأموات ماتقدم من ذنبهم وما تأخر..وقِهم عذاب القبر وعذاب النار..و أدخلهم الفردوس الأعلى مع الأنبياء والشهداء والصالحين ..واجعل دعاءهم مستجابا في الدنيا والآخرة ..اللهم وفقه وافتح له أبواب رزقك وارزقه من حيث لا يحتسب .. وجزى الله خيرا الجميع ...اللـهم آميـن اللهم آمين..

" والدال على الخير كفاعله "
 

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق