-->

تقنية ، إنترنت ، برامج ، دينية ، إقتصادية ، إجتماعية ، تعليمية ، رياضية

سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ ... سُبْحَانَ اللَّهِ العَظَيم

الجمعة، 13 مارس 2015

كيف تجعل الساعة البيولوجية تتأقلم مع فصل الربيع


تفتح الزهور والطقس الدافئ من مزايا الربيع لكنه يشكل عبئا على الجسم الذي يحتاج عدة أسابيع للتأقلم على تغير الفصول ما يتسبب في الإحساس بالتعب وضعف التركيز مع بداية الربيع. بعض النصائح تساعد في تجاوز هذه الفترة بسلام.
رغم المزايا العديدة لفصل الربيع إلا أنه مرتبط لدى الكثيرين بالشعور بالتعب والإرهاق ومشكلات الدورة الدموية فتغيير درجات الحرارة يؤثر على الشرايين وضغط الدم. وتعد أولى أيام فصل الربيع هي الأصعب على الجسم إذ تحتاج الساعة البيولوجية لوقت للتأقلم مع طول النهار وارتفاع درجات الحرارة.
ويساعد إتباع بعض النصائح التي استعرضها موقع "غيزوندهايت" الألماني، على مساعدة الجسم في التأقلم السريع على تغير الفصول وهي:
1- الحركة: الإكثار من الحركة والمشي في ضوء الشمس يساعد في تنظيم إنتاج الهورمونات في الجسم ولاسيما هورمون السيروتونين الذي يرتبط إفرازه بضوء الشمس.
2- تغيير حرارة الماء أثناء الاستحمام: يساعد تغيير حرارة الماء أثناء الاستحمام بين البارد والساخن، على الاستعداد لفصل الربيع.
3- التغذية الصحية: الاعتماد على الفاكهة والخضروات والفواكه المجففة تساعد في التخلص من الشحوم التي جمعها الجسم في فصل الشتاء.
4- الفيتامينات: إذا استمر الشعور بالإجهاد وضعف التركيز فيمكن أن تساعد أقراص الفيتامينات والمواد المعدنية في الإسراع من تأقلم الجسم مع تغيير الطقس.






المصدر:ا.ف/ ع.ج.م DW

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق